25
السبت, أيلول
14 مواد جديدة

وزيرة التعليم العالي تؤكد بأن جامعة أفريقيا العالمية من أهم آليات الوزارة لتحقيق الدبلوماسية الشعبية

Typography
  • Smaller Small Medium Big Bigger
  • Default Helvetica Segoe Georgia Times
أكدت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسور  انتصار صغيرون الزين دعمها الكامل لجامعة إفريقيا العالمية لدورها المميز في مجال التعليم العالي في إفريقيا والعالم، موضحة بأن الجامعة إحدى مؤسسات التعليم العالي التي ترفد المجتمع الإقليمي العربي والأفريقي والآسيوي بخريجين مميزين في المجالات العلمية المختلفة مما يجعلها رائدة في دبلوماسية التعليم وذلك من خلال خلق روابط علمية وثقافية وأكاديمية، جاء ذلك لدى استقبالها بمكتبه بالبروفيسور هنود أبيا كدوف مدير جامعة أفريقيا العالمية والدكتور ميرزا حسين الصايغ عضو مجلس أمناء هيئة ال مكتوم الخيرية وعضو أمناء مجلس جامعة أفريقيا العالمية ومدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي الهيئة، بحضور بروفيسور سامي شريف وكيل وزارة التعليم العالي  والسيد حمد محمد الجنيبي سفير دولة الإمارات بالسودان، مقدمة ترحيبها بالدكتور  ميرزا والوفد المرافق لسيادته  على هذه الزيارة الحيوية في تطوير العلاقات بين السودان ودولة الامارات العربية المتحدة ومؤسساتهما، معلنة عن تعاونها مع هيئة آل مكتوم الخيرية عبر  مذكرات التفاهم في عمل المدارس ورعايتها مع وزارة التربية والتعليم. 
بروفيسور هنود ابيا مدير جامعة أفريقيا العالمية اكد بأن سمو الشيخ حمدان بن راشد من الداعمين للجامعة ووفده من اوائل الزائرين لها، مشيرا إلى أن هذه الزيارة أعطت دافع قوي لأسرة الجامعة. 
من جانبه نقل الدكتور ميرزا حسين الصايغ  تحيات سمو الشيخ حمدان بن راشد للوزارة والجامعة، حيث قدم تنويرا عن دور أعمال هيئة آل مكتوم الخيرية في إفريقيا والسودان في إنشاءها للمدارس ورعايتها وتقديم العمل الخيري، مضيفا بأن للهيئة 12 مدرسة في السودان من جملة 50 مدرسة في إفريقيا, متمنيا التعاون مع الهيئة حتى تقوم بالرعاية الكاملة لهذه المدارس، مشيرا إلى ضرورة الاهتمام بالجامعة ودعمها  ودعم التعاون المشترك بينها وبين هيئة ال مكتوم الخيرية، مؤكدا على متانة علاقات التعاون بين السودان والإمارات، موضحا بان جامعة إفريقيا العالمية تربط السودان بدول العالم عبر خريجيها  الذين يعتبرون القوة الناعمة في خلق العلاقات وتطويرها على المحيط الإقليمي، مؤكداً استمرار الدعم للمشاريع التنموية بالسودان ودعم التعليم العالي والبحث العلمي